الأربعاء، 2 مارس، 2011

الي من احب



الى من احب وتحبون
الى من يهواه فؤادى وتهون
الى من يدمع له قلبى وتدمعون
---
سأعود يوم...اجدد احلامى
وامحو احزانى
على كتفى
ساعلق آمالى
نحو غد اعيد لكى كل الامجاد
وحدى لن اكون....
لان وحدى كثيرون
مفتونون مثلى بل هم اكثر منى عاشقون
ينظرون نحوك وهم غافلون
وماهم ينظرون الا لانفسهم دون ان يدرون
فمن نحن سوى انت .
..ومن انت سوى نحن
ان كان فيك من لايريدنا
فليس بيده او بايدينا رباطنا
فانت قدرنا ونحن قدرك
ولدنا فوق ارضك ..ونموت من اجلك
مصر هى مصر ومن غيرها ........
يقوى على حبى
ويرق لها قلبى
وتقر لها عينى
ومن اجلها اكون
نعم انا مصرى الهوى
ومثلى كثيرون
اليوم ابكى عليك
فلاتدعينى ابكى على نفسى منك
مصر يا بلادى
يا نور فؤادى
هل ضقت بى
ام ضاق لسانى ....بأحرف بلادى
لم اعد اعرف كيف انطق احرف بلادى
كيف تكونى بلادى ولم تفعلى لى شيئا
كيف تكونى بلادى ولم افعل لك شيئا
قلت من قبل تلك البلاد لم تعد كبلادى
ولكن هل للمرء ان يختار بلاده
وهل للشوق ان يرتحل الى حيث تامره
فالاوطان لاتستبدل لحسنها

وانا لا استطيع ان ابدل اشواقى نحوها
................
اناديك بلادى....هل تسمعينى

امازلت تختبئى وراء تلال الفساد
ولا عجب من ذلك
غير انى مثلك
احاول ان احتمى بجبال واهيه من الجبن والرياء
مازل كلانا ينظر للاخر
دون صوت.....تنادى بلادى
بخوف؛
الى متى ستنظر نحوى دون فعل
ان كان قيودى ليس ذنبك
فان سكوتك يزيد من اغلالى
مازلت انتظرك لتحرر اكتافى
من ظلم اذلنى بين الاوطان
.....قلت لها يا بلادى:اعذرينى ان لم استطع
قالت لى : حاول ومن يستعن برب العباد لا يعبأ بغير الجهاد
ناديت ربى....ردنى الى اسلامى فذاك هو ملاذى
كى احرر نفسى
واحطم قيود بلادى
ساصل اليك
لانك منى
ولن اترك جزءا من حياتى
لا استطيع فيه.....ان انطق احرف بلادى
هأنا يابلادى
اصرخ
فى وجه من يتحدانى
سانطق احرف بلادى
بلادى....نعم بلادى
حيثما ارى
حينما أذهب
لا تفارق خيالى
تاهت...
وتهت من قبلها
...عادت
وعدت من أجلها
هأنا مصرى
نعم.......أنا مصرى
لم أتبدل ...لم أتغير
مازلت صلدا
مازلت مصرى
ظن من ظن
جهل من جهل
ظن ان تراكم الأهوال
وتتابع الأقزام
يذهب منى قدرا
لا واالله
فمن خلقه ...الله نفيسا
لا يتأثر بمقادير البشر
حقا صمت
ليس ضعفا ولا وهنا
بل أريد ان أرى....
من يستحق تراب بلادى
ومن اقتادته الأرض تحت سمائى
...
هأنا ادفع ثمن حريتى
وان كان غاليا
وان عز عليا
دماء أولادى
شهدائى....
أناديكم
بشوقى وأحزانى
ومن قبلها اشتياقى
ستظلون فى القلب
ومال القلب أن يحوى غير شهدائى
هكذا تحررت بلادى
بدماءشهدائى
ولن تعود أمجادى
الا بعرق أولادى
ان كانت الحرية غالية
فان بقاؤها غاية الامم
فلولا الباطل
ومره
ما كان للحق ان يستصاغ
نعم يا بلادى
الان دون خوف
لن اصمت
لن اتنازل
عن الترنم
باحرف بلادى
مازال لسانى يردد
مصر............هى بلادى
بلادى....نعم بلادى
حيثما ارى
حينما أذهب
لا تفارق خيالى
تاهت...
وتهت من قبلها
...عادت
وعدت من أجلها
هأنا مصرى
نعم.......أنا مصرى
لم أتبدل ...لم أتغير
مازلت صلدا
مازلت مصرى
ظن من ظن
جهل من جهل
ظن ان تراكم الأهوال
وتتابع الأقزام
يذهب منى قدرا
لا واالله
فمن خلقه ...الله نفيسا
لا يتأثر بمقادير البشر
حقا صمت
ليس ضعفا ولا وهنا
بل أريد ان أرى....
من يستحق تراب بلادى
ومن اقتادته الأرض تحت سمائى
............
أحمق من ظن
أن الفاسد قوى
حتى لو امتلك الأجساد
نسى
أن الله بين طرفة عين وأنتباهتها
يرد النور للقلوب
ويزين الحق العقول
سنرى
طال الزمان أو قصر
فالحق قادم
اذا أوقنت القلوب وجوده
تلك حكمة الله
أن يذهب العدل
لنشقى من أجله
ونشعر بقيمته
ونحمد الله على عدله
ومن قبلها رحمته
....................
هأنا ادفع ثمن حريتى
وان كان غاليا
وان عز عليا
دماء أولادى
شهدائى....
أناديكم
بشوقى وأحزانى
ومن قبلها اشتياقى
كما حررتم بلادى
أعدكم
بعودة أمجادى
ستظلون فى القلب
ومال القلب أن يحوى غير شهدائى
هكذا عادت بلادى
بدماءشهدائى
ولن تعود أمجادى
الا بعرق أولادى
ان كانت الحرية غالية
فان بقاؤها غاية الامم
فلولا الباطل
ومره
ما كان للحق ان يستصاغ
نعم يا بلادى
الان دون خوف
مازال لسانى يردد
مصر............هى بلادى
*****************
25/1/2011التاريخ

*مصطفى محمد عبده

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

 
Copyright © ثقف نفسك-أبداعات الاعضاء. All rights reserved.
ثقف نفسك created by Almowhed Designed by Almowhed