السبت، 5 مارس، 2011

عيد الميلاد

في عيدِ ميلادها أتقدم أنا وسكان العالم أجمع بالشكرِ والعرفان لتلك العيون التى أنارت عالمَنا على مدى تلك الأيامِ والسنين، وهذا القلب الذى ينبض بالحب والحنان والحياة لنا جميعاً ولا ننسى أن نعترفَ بالفضل العظيم لتلك الأم المبدعة التى أوجدت لنا هذه الروح.. حبيبتى لا أستطيعُ _ غيرة ً_ منعَ أحدٍ من الاعتراف بفضلك، فكلنا ننعم بهذا النور الذى ينبعث منكِ ويضئُ لنا أيامنا وحياتنا.. كم تمنيت أن أشارككِ بوجدانى تلك اللحظات نحتفل فرحاً بهذه الليلة ونطفئ تلك الشموع بمزيجٍ من أنفاسى وأنفاسكِ ولكنها الأيام والمسافاتُ التى حالت بيننا وأجبرتنى على الإمساك بهذا القلم علي أرسم بسمة على تلك الشفاه العذبة النقية الطاهرة ستمر سنة وسنة.. ستمر سنين وستتبدل الأيام وتفنى الأزمنة لكن حبى باقٍ لكِ بقاءَ الدهر وأحاسيسى ومشاعرى ونبضات قلبى أقسمت أن تكون من أجلكِ وحدك.. فى ليلتنا هذه سأحتضنُ روحكِ وأقبلُ رأسكِ وأجدد قسمى لكِ بانى ملككِ وملككِ فقط.. عام جديد نبتديه بدعوة خالصة من قلوبنا لرب العباد أن يتم علينا فرحتنا وأن يبعد عنا شرور الحاسدين.. اللهم آمين.حبيبتى كل عام وأنتى كما أنتى حنونة وطاهرة وحبيبة وأم وأخت كل عام وأنتى نورى وفرحتى وسعادتى الأبدية كل عام وأنا لك ومنك وبك.. كل عام مضى وكل عام آتٍ وأنت أنا وإن اختلفت أسماؤنا.
صميدة الفيومي ahmed semida

الأربعاء، 2 مارس، 2011

لقاء القطار


.........لقاء القطار..............
قابلته فى محطة القطار بالصدفة....
هذا كان اخر مكان تقابلنا فيه من خمس سنوات
وها انا اقابله فيه بعد تلك المدة بالصدفة
لم يتغير كثيرا ربما زاد وزنه
وزادت التجاعيد تحت عينيه
واعتقد ان هذه الهالات اثر تناوله القهوة كعادته
يااه كم اذكر هذه العادات كلها بالتفاصيل
لم يتغير شعورى ابدا اتجاهه
مازالت اهواه كأول مرة رايته فيها
توجهت اليه مسرعة
كطفل ضل الطريق وفجأة وجد أمه
اردت ان احتضنه بكل قوتى
كم افتقدتك ايها الماضي الجميل
ولكنى اكتفيت بتلك النظرة وهذه الابتسامة
ومددت يدى له مصافحة
زهل لوهلة
لم يصدق اننا تقابلنا مرة اخرى
من فرحتى نسيت كل شئ
لم اعرف ماذا اقول أنتظرته يتحدث
كنت متلهفة لسماع صوته
كنت متلهفة لان اقضى معه اطول فترة ممكنة
كنت متلهفة لان اخبره كم افتقدته
كنت متلهفة..لاخبره اننى مازالت اتذكره واحبه
كنت متلهفة..الى ان ايقظنى صوت طفل صغير
أبى أن أمى تريدك ان تسرع لقد تأخرنا على جدتى
..وودعنى مسرعا
معتذراً عن ضيق وقته
ليلحق بزوجته
متمنيا ان يرانى من جديد
وترك لى رقم هاتفه
وانا واقفة مندهشة لا اتحرك
لقد نسيت خلال خمس سنوات ان الزمن يتغير
وظللت اعيش على ذكرى
ذكرى ليست لديها وقت لى الان
كان النداء الاخير لقطارى
صعدت الى القطار
وقبل ان اصعد القيت برقم هاتفه
فأذا كان الزمن يتغير علينا ايضا ان نتغير
ولكن تبقى بداخلنا ذكريات جميلة
يجب ان تبقى مجرد ذكرى
ذكرى لا تعود الى الحياة مرة ثانية
وداعا ايها الماضي الجميل
************
ريهام شاهين

انتظار القدر


انتظارالقدر

أتكلم

عن كل إنسانة
...
عن كل إمرأة

عن كل فتاة

عن كل وحيدة

عاشت أيام صعبة

إشتاقت إلى الأنسة، إلى الرأفة الرحبة

أرادت حقا بلا دمعة

مغتصبا منها بقسوة

بعنف بلا رحمة

أحبت العيش بعيدا عن كل حرقة

عانت كثيرا، انتضرت طويلا وغاب عنها الأمل...

بدون رجعة

لا تحزني،واصبري،لكن لا تكتفي بالنظرة

من زاوية مظلمة غامضة

وارفعي راية وجودك واعلمي الكل بصرخة

لن أسكت، ولن ينتهك من اليوم حقي

وسأضل أبحث عن من يفهمني

مهما طال انتظاري،لن أستسلم ولو طال عمري

ولن أكِلَّ من البحت لأنك تستحق تعبي

فلن يعوض ما أعيشة الآن غيرك يـــا...

يا ستملأ حياتي،وأنسى اليوم والبارحة والماضي

سأجدك ،وكلي يقين أنك تبحث عني

…يا قدري



بقلم
مريم الكرحي
 
Copyright © ثقف نفسك-أبداعات الاعضاء. All rights reserved.
ثقف نفسك created by Almowhed Designed by Almowhed