الاثنين، 6 ديسمبر، 2010

هو وهى ((بقلم Bossy cad ))

 
هو : أراكي حزينة ! لما كل هذا الحزن الذي يملأ عينيكي ؟

هي :اشعر بالملل والضيق

هو : ملل وضيق !!

هي : نعم مللت من حياتي اصبحت اشعر وكأنها دائرة ادور فيها بدون نهاية ولا تغيير ,اني في حاجة الي ان اشعر بأي تغيير او تجديد ولكني تغيرت قبل ذلك واصلحت من عيوبي علي قدر استطاعتي واشعر بالراحة كثيرا بعد هذا التغيير فأي تغيير هذا الذي يستعيد الي حياتي السابقة ويكسر هذا الشعور بالملل والضيق

هو : الان تشعرين بالملل والضيق من هذه الحياة وسابقا صدمتك الحياة كثيرا وجئتي الي لتخرجيني من حياتك وتوجهي الي الاتهام باني انا السبب في صدمتك هذه وانتي التي كنتي تحبيني ولا تستطيعين الفراق بيننا اتذكرين ؟

هي: نعم اذكر لقد احببتك كثيرا ولا كنت استطيع مفارقتك ومعك كنت اشعر بالسعادة ولكني عندما اصبح بمفردي اجد الكثير من المتاعب ولا اعرف مواجهتها بمفردي لاني تعودت علي وجودك معي دائما وان الحياة معك جميلة وصافية

هو : ولكنك انت التي جعلتيني هكذا وهذه غلطتك انت

هي: نعم غلطتي ولكني كنت اجهل الواقع , اما الان فانا اشعر بالحنين اليك

هو : ( ضحكة ساخرة ) , الحنين ...... اي حنين تتحدثين عنه الا تذكرين ذلك اليوم المرير الذي قررتي فيه الفراق بيننا وتوسلاتي اليكي التي تغاضيتي عنها وتركتيني وحيدا ورحلتي بعيدا عني , والان تذكرتيني وجئتي الي لكي نعود معا مثل سابق , حقا اني لا افهمك


هي : ولا انا افهم نفسي اشعر باني تائهة وحيدة لا اجد الطريق وجئت اليك لنعود معا مثلما كنا لعلنا معا نجد الطريق


هو : حبي اليكي يمنعني من التخلي عنك ولكني اخاف عليكي مني

هي : منك انت !!

هو : نعم اخاف عليكي ان نعود معا مثل سابق وتعود السعادة والحياة الجميلة المليئة بالاحلام التي نصنعها معا ثم تعودين الي الحياة ارض الواقع وتتجدد الاحداث ثانية , ارجوكي فكري جيدا في هذا القرار

هي: فكرت كثيرا وقررت العودة اليك ولكن سيكون هناك حدود لكل شئ فأنا الان اصبح لدي القليل من الخبرة عن الحياة عكس سابق كنت اجلهلها تماما , واتمني ان تعود الحياة جميلة كما كانت معك


هو :سأفعل ما بوسعي حتي تعود اليكي بسمتك الصافية وينير قلبك بشمس المحبة كما كنت دائما

هي: كم انت ودود , حقا اني احبك كثيرا ولن اتخلي عنك ثانية


هو : معا مجددا وستعود الحياة وينكسر الملل

هي: ما اروعك حقا ياخيالي

هو : بل انتي الرائعة دائما

هي: لا تتواضع فأنت دائما رائع


الأحد، 5 ديسمبر، 2010

لم يمت حبك فينا ((بقلم محمد تفاحه))

حلم ينموا من جديد
حلم ثار في عقل كل عاشق
حلم للوصول إلى تلك الحبيبة
تلك الجميلة
حلم ما زال على باب زنزانة تلك البريئة
فتاه من اجلها ثار الفرسان ...
ووصل الشعراء إلى سجنها من اجل التغني بها
وصفها الكثيرون ... لكن لم يصلوا إلى حدود جمالها    
قالوا بها الكلام الكثير
وفعلوا المستحيل
من اجل النظر إلى نورها
تلك الرقيقة التي تحمل قلبا كبير
قلب لا يعرف الكراهية
ولا يعرف الحقد
تلك الفتاه أشبه بالملاك
نعم ... هناك قصه لتلك الجميلة
قصه محزنة من الأسر
قصه ذكرت في كتب التاريخ
في  ذلك العام قد استباحوا جسدها
هل تذكرون ... ؟؟
كيف كانت حادثة الاغتصاب
سياط الغدر على ظهرها
شنقت الكرامة أهلها
وبكت على موت أحبتها في سبيل الوصول إلى تحريرها

ومازالت أسيرة جبروت الظلام
تلك الجميلة التي حملت على عاتقها هموم محبيها

هل تعلمون كيف يدميني الجرح
هل تعلمون كيف أحرر حبيبتي
إليك يا فلسطين أشكوا ضعف حيلتي
نعم هي تلك الجميلة
تلك الأميرة
أسمها نقش في تاريخ مآسينا
فلسطين أنتي ألهامنا
فعشقك يسري في دمائنا
وأملنا في تحريرك لن يزول
فأرضك قد شربت من دماء أهالينا

فلسطين ثوري من جديد
وسيري في عروقنا
وكوني دواء يقتل ذلنا

فنحن نتغنى بك كل يوم
وننشد كلماتك في كل لحظه
ونعيد من جديد ونقول
عيوننا إليك ترحل كل يوم
يا زهرة المدائن ...
 
Copyright © ثقف نفسك-أبداعات الاعضاء. All rights reserved.
ثقف نفسك created by Almowhed Designed by Almowhed